المهندس/ عبد الرحمن بن فاروق عدّاس
الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة

تحظى مدينة مكة المكرمة بوافر الاهتمام والرعاية من قادة هذه البلاد منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، إلى يومنا هذا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والتي تجسدت في رؤية المملكة العربية السعودية 2030، نحو المساهمة في بناء مجتمع مفعم بالحيوية واقتصاد مزدهر.

فمنذ نشأة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بدأنا العمل بالتخطيط لمستقبل المدينة مستلهمين ركائزنا الاستراتيجية من تطلعات صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الإدارة لمستقبلاً يرتقي لمستوى جودة الحياة للسكان ورفع مستوى الخدمات لضيوف الرحمن، وتحقيق الازدهار عبر تنويع الاقتصاد ورفع إنتاجيته، مع التركيز على البُعد المكاني في تنفيذ التخطيط المناسب، وتطبيق نموذج الحوكمة والتمويل الفعّال بما يرفع من كفاءة إدارة المدينة.

وفي تاريخ 11-04-1440هـ أصدر خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله-، الموافقة على الترتيبات التنظيمية للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بموجب المرسوم الملكي رقم (أ/ 124)، على أن تستمر الجهات المختصة العاملة في نطاق إشراف الهيئة الملكية وفقاً لترتيباتها التنظيمية، في ممارسة اختصاصاتها.

وقبل اعتماد مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة التوجه الاستراتيجي نحو مدينة مصممة لحياة مميزة من خلال إنتاجية عالية واقتصاد متنوع، عملنا على صياغة الغاية والرسالة، مع اثني عشر برنامجاً استراتيجياً صممت لتشمل كافة جوانب الحياة التنموية والاجتماعية والصحية والتعليمية والثقافية والتقنية والبيئية والاستثمارية وغيرها من المجالات الأخرى من خلال بناء إدارة محلية شاملة وفعّالة تشرف على الجهات العاملة في نطاق الهيئة الجغرافي لتمكينها من أداء أدوارها بكفاءة.

وإيماناً بالعمل المشترك مع جميع الجهات العاملة في مدينة مكة المكرمة استحدثنا مركز الإدارة الشاملة الذي يُعد المركز الموحد تحت مظلة الهيئة الملكية للإشراف على تنفيذ البرامج الاستراتيجية للمدينة والمتابعة مع الجهات المعنية ذات العلاقة، حتى تتّحول كافة الاختصاصات إلى الهيئة الملكية للعمل عليها بشكل مباشر.

سائلين المولى عز وجل التوفيق والسداد في أن نحقق تطلعات مولاي خادم الحرمين الشريفين وسيدي سمو ولي عهده الأمين في جعل مدينة مكة المكرمة مثالاً يحتذى مدينةً نموذجيةً تتناسب مع مكانتها المقدسة، وتتصدر قائمة المدن الأكثر تنافسية في العالم.